عالم غريب عجيب -1- الثانية عشر منتصف الليل 12:01 am!!

هذا العالم الذي نعيشه مليء بما يدعو للاستغراب والاستعجاب، فرجاءا لا تستعجبون ولا تستغربون مما سوف تقرءون،،،
منذ الصغر وحبي يزداد لمحاولة التحقق من معظم ما أسمع أو أقرأ أو أرى حتى كان يتهمني أصدقائي بأنني لا أُصدِقَهم أو أُشكك فيما يقولون وأحيانا من كثرة الإستفسارات يسألوني هل أنت وكيل نيابة تحقق معنا أو يتهموني بالفهم البطيء وربما الجنون، فكنت ولا زلت لا أصدق أمرا إلا بعد الإقتناع به منطقيا، وكان هذا وما زال يمثل مشكلة عندي بالحفظ فلا استطيع الحفظ إلا بعد الفهم، حتى بالرياضيات مثلا كنت احفظ قانون واحد أو نظرية واحدة واستنتج منها باقي القوانين المرتبطة به. فعادة ما أفهم المقصود وأعبر عنه بطريقتي.
عذرا فقد أطلت الحديث عن نفسي طمعا في كرمكم وسعة صدوركم، واحساسا بأهمية هذه المقدمة كدعوة
لقراءة ما بين السطور في هذا العالم الذي نعيشه، ولندخل الآن في الموضوع مباشرة

كيف تكون الساعة 12 منتصف الليل وفي نفس الوقت 12 am صباحا؟! أو كيف تكون الساعة 12 منتصف الليل ثم بعدها بدقيقة تكون الساعة 12 صباحا؟! وكذلك الساعة 12 منتصف النهار يقولون مساء الخير (good afternoon) طبعا أتحدث عما يحدث بالفعل ولكن الترجمة الصحيحة لـ afternoon هي بعد الظهر، وتقول لنا الساعة بالحاسوب والهاتف وبالعالم كلهpm والتي تعني مساءا!! والغريب أنك لو نظرت في السماء أو من الشباك تجد أننا في عز النهار،!! كما يحدث ليلا بالتحديد بعد منتصف الليل نكون أصبحنا رغم أن النجوم ما زالت بالسماء!!
لكل هذا بدا لي أن صاحب هذه الفكرة am/pm إما يقصد شيء آخر أو يريد أن يُرِينا النجوم في عز الظهر^_^
هذه مشكلة أليست كذلك؟؟
لهذا أقترح على هذا العالَم المتغابي أو المتجاهل أن يكون التوقيت هكذا

النمط غروب الشمس
(بداية اليوم)
شروق الشمس
(منتصف اليوم)
غروب الشمس
(نهاية اليوم)
12 ساعة مع نهارا وليلا 01:00 ليلا 01:00 نهارا 01:00 ليلا

لماذا أفترضت أن يكون بداية اليوم مع غروب الشمس وأول اليوم بالساعة الواحدة والوصف بليلا ونهارا؟
لأن اليوم ينتهي بانتهاء النهار وما دام يوما انتهى فهذا يعني ميلاد يوم جديد تكون بدايته مع غروب شمس اليوم السابق، حتى أنه من عاداتنا أن نقول على مساء يوم الأثنين أنه ليلة الثلاثاء على سبيل المثال، أما بالنسبة لافتراض أن بداية اليوم تكون الساعة الواحدة لانه ببساطة أول الأرقام مع أول اليوم ويمكن أن تكون صفر، أما بالنسبة لليل والنهار فهذا هو الواقع وحتى لا أقع في فخ إطلاق كلمة صباحا من شروق الشمس إلى غروبها فهناك وقت الصباح ووقت الظهيرة ووقت الأصيل وإجمالا يكون النهار وضده الليل....
وافتراضيا يكون نهاية اليوم مع نهاية النهار بغروب الشمس، ومنتصف اليوم مع بداية النهار وشروق الشمس، ويكون بداية اليوم الجديد مع بداية الليل بغروب شمس اليوم السابق الساعة الواحدة ليلا...
أليس هذا منطقيا؟
لأختلاف ساعات الليل والنهار في كل يوم وبكل منطقة، فتطبيق هذه النظرية بدقة صعباً لان هذا يتتطلب آلة يعرف بها الوقت "ساعة" من نوع خاص ساعة شمسية فلكية ليست ميكانيكية رقمية، أتمنى أن تُختَرع في المستقبل إن شاء الله وسوف تساعد على الدقة في مواعيد الصلاة والإفطار والإمساك بالصيام وتزيل الأرتياب والأخطاء التي تحدث بالمواعيد وخلافه.
ولكن هذا لا يمنع التعديل على الساعة الحالية بأن يكون بداية اليوم مع غروب الشمس الساعة الواحدة ليلا، وعلى فرض أن ما بين الشروق والغروب 12 ساعة، ونكون نهارا من شروق الشمس إلى مغربها وليلا من غروب الشمس إلى مشرقها، فتكون الساعة الحديثة كما بالصورة:

وهذا جدول توضيحي لليل والنهار وبداية اليوم مع غروب الشمس:

1:00 غروب الشمس
غرة محرم
1:00 شروق الشمس
غرة محرم
1:00 غروب الشمس
ثان محرم
2:00 2:00 2:00
3:00 3:00 3:00
4:00 4:00 4:00
5:00 5:00 5:00
6:00 6:00 6:00
7:00 منتصف الليل
غرة محرم
7:00 تعامد الشمس
منتصف النهار غرة محرم
7:00 منتصف الليل
ثان محرم
8:00 8:00 8:00
9:00 9:00 9:00
10:00 10:00 10:00
11:00 11:00 11:00
12:00 12:00 12:00


هل من مؤيد لهذه الأفكار؟؟
نعم بعد عدم قبولي أن يكون منتصف الليل هو هو بداية الصباح!! وعدماقتناعي أن يكون بداية اليوم هو منتصف الليل!! ومعارضتي لتقسيم اليوم نصفين صباحا ومساءا والأفضل نهارا وليلا!! وبعد الوصول لما تم اقتراحه سابقا ومن خلال البحث حتى أعرف من أين جاء التوقيت العالمي الحالي وجدت الآتي:
- إن اليوم الإسلامي يبدأ عند الغروب، أي أنه يبدأ بالليل و يليه النهار، فإذا أراد شخص التأكد من صحة بداية رمضان مثلا و ذلك من خلال مراقبة شكل الهلال بعد غروب شمس اليوم الأول، فإنه في الحقيقة في ذلك اليوم يقوم برصد هلال اليوم الثاني من شهر رمضان و ليس الأول، إذ أن اليوم الثاني من شهر رمضان قد بدأ فور غروب شمس اليوم الأول، و لذلك فإن الهلال يجب أن يكون كبيرا نسبيا، فإن بدا الهلال صغيرا وقتها دل ذلك على خطأ بداية الشهر.مصدر
- والغريب أنني وجدت هذا بالتقويم العبري
في التقويم اليهودي يبدأ يوم جديد في نهاية النهار، بعد غروب الشمس، ويستمر حتى المساء التالي. يعبر التلمود عن شك بشأن الموعد الدقيق لبداية يوم جديد، إذا كان عند غروب الشمس بالضبط أو عندما يمكن رؤية بعض النجوم في السماء. لذلك تستمر أيام العيد والأيام الخاصة الأخرى من غروب الشمس حتى ظهور ثلاثة نجوم في المساء التالي، أي أكثر من 24 ساعة.مصدر
كان هذا بالنسبة لبداية اليوم عند الغروب، وبالنسبة لنقطة أن تكون البداية الساعة الواحدة فهذا اجتهاد، وكذلك الوصف بليلا ونهارا..
وللعلم فالتوقيت الدولي الحالي لا يعتمد على دوران الأرض حول نفسها فهي ساعة ميكانيكية..
- اشتق التوقيت العالمي الموحد من التوقيت الذري الدولي و الذي يمثل التوقيت الفعلي على سطح الأرض من دون الاعتماد على دوران الأرض حول نفسها.مصدر
وللعلم أيضا فالأرتباك حول منتصف الليل ومنتصف النهار وحول 12 ساعة أم 24 ساعة وحول am & pm موجود من قديم الأزل، ويبدوا أن الأختلاف والمشكلة في الترجمة وتوظيفها، فكلمة am اختصار لـ ante meridiem بالاتينية والتي تعني before mid day أو before noon بالإنجليزية، أما كلمة pm اختصار لـ post meridiem باللاتينية والتي تعني after mid day أو after noon بالإنجليزية، وكما اتضح أنهم قسمو اليوم لبعد الظهر وقبل الظهر بالعربية ليس صباحا ومساءا....
أنظر إلى هذا الجدول الذي يوضح الأختلافات مصدر

أخي المتصفح الكريم: شكرا لتشريفي بزيارتك وقراءتك لمقالتي، وإذا أعجبتك الفكرة أو لم تعجبك رجاءا لا يٌسمح بالنقل، فليس لديك حق النقل، حتى مع ذكر رابط مباشر للمصدر احتراما لحقوق الملكية الفكرية، يُسمح فقط بنقل رابط الموضوع هذا

http://engsrhan.blogspot.com/2009/07/1-1201-am.html
ولا تحرمونا من النقاش الهادىء الهادف حول هذه الفكرة المجنونة....

فكرة: مهندس سرحان
7:30 نهارا بالتوقيت السرحاني
12:30 pm بعد الظهر بالتوقيت العالمي
21/7/2009 بالتوقيت العالمي

7 التعليقات:

عبد الهادي يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وتعالى وبركاته..
معك أخي العزيز سرحان بعدما قرات هذا الموضوع القيم وأعدت قراءته، وفي الحقيقة وددت لو أن هذا هو المنشور بدل منوضوع سيدنا محمد لأن اهتمام أخيك كبير بكل ما له علاقة بالفلك والزمن ^_^ لذلك سأسعد بالتعليق على تدوينتك هذه وإبداء وجهة نظري حولها..
في الحقيقة إن مجرد التفكير في تنظيم جديد لليوم هي فكرة تدعو إلى التقدير الكبير، وأراها فكرة غير مسبقة على حد علمي، فهنيئا لك أخي سرحان على سرحانك القيم الذي دوما يثمر كل مفيد وجديد..
قد رأيت في مقترحك أن تكون بداية اليوم مع غروب الشمس، والواقع أنني أرى من الأنسب أن تكون بدايته مع شروق الشمس ويكون الغروب هو منتصف اليوم، فحتى في القرآن الكريم نجد: "ولا الليل سابق النهار"، وأنت في بحثك جعلت الليل سابقا للنهار، كما إن بداية اليوم مع بداية الليل تجعل المرء يشعر بالغرابة، فمن المعتاد أن يبدأ الإنسان يومه بالعمل والنشاط مع ظهور أول شعاع للشمس، وأنا هنا لا أعني يومنا بمفهومنا الحالي، فنحن نبدأ يومنا حسب التوقيت الحالي بالنوم، وأرى توقيتك أيضا لم يختلف في هذا الأمر ولو أنني أراه أدق رغم صعوبة اختراع ساعة تواكب حركة الأفلاك، وهو الأمر نفسه بالنسبة لفكرتي والمقتبسة من فكرتك طبعا، فما كنت لأفكر في هذه الأمور لولا ما كتبته هنا..
نعود لما قلته: برأيي سيكون من الأفضل لو نجعل ساعة الصفر هي شروق الشمس، ولن أجعلها الواحدة صباحا، بل ساعة الصفر، وبعدها يتم عد ساعات اليوم، فيكون غروب الشمس هو منتصف اليوم، وينتهي اليوم مع اقتراب شروق الشمس الموالي، أي قبل الشروق بدقيقة، حيث ستكون الساعة الثالثة والعشرين و تسعة خمسين دقيقة، وبعد انقضاء الدقيقة المتبقية تشرق الشمس فتصبح الساعة الصفر لتبدأ أول ساعة في اليوم الجديد وهكذا..
لعلك ترى معي أن المبدأ واحد، فالفكرة تقوم على تعديل التوقيت الحالي وجعله مقترنا بشروق وغروب الشمس، وأهم ما أراه صعبا في هذا الصدد هو كيفية صنع ساعة توافق هذا التوقيت، حيث إن وقت طلوع الشمس وغروبها دائم التغير، وبالتالي فالمفروض أن تكون ساعة فلكية وليست ميكانيكية كما تطرقت إلى ذلك في تدوينتك أخي سرحان..
الواقع أن اعتماد الساعات البيولوجية أمر يتناسب بشكل تام مع الحياة الطبيعية للكائنات بما فيها الإنسان، حيث إن جسم الإنسان دوما نلاحظ أن يتبع توقيتا بيولوجيا خاصا به بغض النظر عن التوقيت الحالي والتوقيت البيولوجي يرتبط بالضرورة بأشياء طبيعية أهما الفلك..
ما رأيك في هذا المقترح أخي سرحان؟ ألا ترى معي أن جعل بداية اليوم مع شروق الشمس، والشاعة الصفر هي شروق الشمس؟
أشكرك مجددا على هذا البحث القيم، وفي انتظار ردك، مني لك أرق تحية..

Eng. A. Srhan يقول...

أهلا بك أخي الفاضل هادي في مدونتك وفي تدوينتي ^_*
شكرا مجددا لك على اهتمامك وتشجيعك ولما قلته بحقي وبحق التدوينة المتواضعة...
والحمد لله اخي هادي أن اتفقنا على بند "عدم الرضا على التوقيت العالمي الحالي" وهو مبدأ التدوينة وغايتها للتفكير بتركيز حول ما يدور حولنا ^_^.
وبالنسبة لما تفضلت بطرحه حول بداية اليوم فيبدو انك بحكم مهنة التدريس وتستيقظ صباحا فترى أن اليوم يبدا مع الشروق ^_^ ولكن هناك من يبدأون يومهم مع الغروب أو منتصف الليل.
وبالنسبة لساعة الصفر فعندك حق بها وقد احترت بهذه النقطة ولكني لم استسيغ الساعة الآن صفر و20 دقيقة ^_^ ولكن هذا الصفر ربما يكون افضل وخاصة بنظام 24 ساعة.
تعليقك القيم هذا قد جعلني أخوض في بحار الفلك وخاصة علم التوقيت واستفدت بسببه الكثير للإحاطة بالموضوع اكثر من مصادر موثوقة، فقد كانت مجرد فكرة شخصية.
وعلى فكرة انني ايضا محب وهاوي لعلم الفلك والنظر في السماء وللقمر والنجوم ^_*، ولا أدري اخي هادي كيف نكون مهتمين بعلم الفلك والزمن وتقول انها فكرة غير مسبقة على حد علمك ^_^ وأنا أيضا اعتبر البحث دراسة جديدة سرحانية^_^، والواقع هو العكس تماما فتعليقك هذا جعلني أكتشف أن الأمر ليس بالجديد إطلاقا لأنني بحثت بدقة اكثر في الجوجل فكنت أعتمد بداية على ويكيبيديا بالعرببي ناقصة المحتوى للأسف وكنت لا أعرف عن ماذا ابحث بالتحديد، لهذا كان يجب تدوين جديد هنا
http://engsrhan.blogspot.com/2009/07/blog-post_26.html

أتمنى ان تعجبك ايضا وبانتظارك عودتك الطيبة مرة اخرى
لك تحياتي وخالص امنياتي

غير معرف يقول...

لا معلش اخى الحبيب الموضوع كبير جداً ومكنتش بصراحه واخد باللى انى هلاقى نفسى تايه ولازم ارد فمن الافضل ان اعود للرد بهدوء بعيدا عن زحمة العمل

سرحان يقول...

الموضوع كبير جدا جدا ^_^
بانتظار عودتك ومعرفة رأيك
تحياتي

ya9een يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
كلام الكورة يقول...

:))

كلام الكورة يقول...

:))

:)) ;)) :D ;) :p :(( :) :( :-o :-/ :| :-t b-( :-L x( =))

إرسال تعليق